جمعية حقوقية: "استعطاف "بيدوفيل فاس" لعائلات ضحاياه لن يسمن ولن يغني من جوع"

قالت أسماء قبة رئيسة الجمعية المغربية لمناهضة العنف والتشرد، "إن رسالة "بيدوفيل فاس" لن تسمن ولن تغني من جوع، ولن تؤثر في عائلات الضحايا أو الرأي العام المغربي".

وأوضحت "قبة"، في اتصال هاتفي مع مجلة "سلطانة" الالكترونية أن: "عائلات الضحايا لم تستقبل بعد رسالة المعتدي جنسيا على طفلاتهن، وسيسلمها المحامي الذي تكلفم بهمة نقلها إليهم يوم غد الاثنين".

وعن رأيها في رسالة الجاني، قالت أسماء قبة: "إن هذه الرسالة لا تسمن ولا تغني من جوع، وقراءتنا لها لا تتعدى سوى كونها تكميلا لاعترافات البيدوفيل أمام الضابطة القضائية وقاضي التحقيق والوكيل العام ...اعتراف كتابي، ولن تؤثر في أحد".

وأشارت رئيسة الجمعية المغربية لمناهضة العنف والتشرد إلى أن، "روبيرطو" يحاول تقديم اعتذار واستعطاف لعائلات الضحايا ليؤثر على عواطفهم، متسائلة ما إن كانت كلمات هذه الرسالة كافية لاشفاء غليل الآهالي الذين مورست في حق بناتهن أبشع الممارسات اللاأخلاقية، وهل تعوض حجم الضرر النفسي الذي لحق  بالطفلات.

وقال "روبيرطو" الذي أنهى قاضي التحقيق معه مرحلة الاستنطاق التفصيلي، في رسالته إن لديه شخصيتين، الأولى لـ "روبيرطو الوحش" الذي ألحق الأذى بطفلات قاصرات بريئات عن طريق ممارسة الجنس عليهن بطرقة شاذة، أما الشخصية الثانية، فهي لـ "روبيرطو الطفل" الذي يحب الأطفال واللعب معهم، والأآن سيعاقبني القضاء على أساس الشخصية الأولى.

واعتقل المواطن الفرنسي روبيرطو مطلع السنة الحالية بعد ضبطه من طرف ساكنة حي الرصيف بفاس، متلبسا باغتصاب 3 طفلات صغيرات تقل أعمارهن عن 12 سنة داخل محل خياطة.

مشاركة