أصبحوا منافسين لأهم الفنانين العرب.. هؤلاء هم أشهر خريجي برامج الهواة من المغرب

اختصرت برامج إكتشاف المواهب العربية الطريق على عدد من الشباب المغاربة، من أجل الحصول على الشهرة والإنتشار عربيا، وكشف الستار عن مواهبهم الغنائية وأصواتهم الجميلة، ليصبحوا بعد ذلك أسماء لها وزنها داخل الساحة الفنية العربية، وينافسون أهم نجوم الوطن العربي، وهذه لائحة أبرزهم.

سعد المجرد

لا أحد يمكن له حاليا المزايدة على نجومية سعد المجرد، ليس فقط في الوطن العربي وإنما عالميا، بعدما تمت ترجمة أغانيه لعدد من اللغات، وهو الذي كانت بدايته في برنامج "سوبر ستار"، لم يتوقع يوما أن الحظ سيضحك له يوما بأغنية 100% مغربية، ويطلق موجة غنائية يلحقها جمهور نجوم جيله.

دنيا باطمة

عدم حصولها على لقب "عرب ايدول" في نسخته الأولى، لم يكن سببا في فشلها، إنما كانت نقطة بداية قوية لها جعلتها تتربع على عرش الساحة الفنية الخليجية، وتخطف الأضواء إليها من خلال إحيائها عددا كبيرا من حفلات الأعراس بالخليج، والمهرجانات داخل المغرب وخارجه.

سلمى رشيد

مشاركتها في برنامج "عرب أيدول" كأول تجربة لها أمام لجنة التحكيم، وعدسات الكاميرا بالرغم من صغر سنها لم تكن فاشلة، بل قادتها إلى شهرة كبيرة في الوطن العربي، مما جعلها تقدم عددا من الأغاني الناجحة بلهجات مختلفة، من بينها "سمعني نبضك"، و"يا هنيالي"، و"اش جا يدير".

ايهاب أمير

وجود صوت رجالي مغربي في النسخة الأخيرة من "ستار أكاديمي"، جعله محط أنظار الآلاف من المشاهدين حول العالم العربي، حيث تمكن من كسب حب عدد كبير من الجماهير حتى بعد إقصائية من البرنامج، دون إغفال صرخة "ايهاب" الشهيرة، التي جهلت إسمه يكتسح مواقع التواصل الاجتماعي، وبذلك يحقق نجاحا بأغانيه التي ينتجها بنفسه.

جميلة البدوي

مشاركتها في برنامج "نجم الخليج" كانت فأل خير عليها، حيث أنها تعتبر أشهر مغربية خريجة هذا البرنامج، حيث تعاقد مع شركة "بلاتنيوم ريكودز"، واستقرت في الخليج، ثم صنعت لنفسها إسما ومكانا قويا بين نجوم الأغنية الخليجية في فترة قصيرة.

ابتسام تسكت

بالرغم من أن هناك وجهات نظر حول جمالية صوتها، إلا أنها ومع ذلك تمكنت من كسب قلوب جمهور عريض بعد مشاركتها في "ستار أكاديمي"، حيث عملت على إصدار أغاني ناجحة، والحضور بقوة في مواقع التواصل الإجتماعي، من أجل الحفاظ على ما وصلت إليه بسبب البرنامج.

 

مشاركة