إعاقة أحمد أمين النولي تحرمه من ولوج المعاهد العليا

رغم الإعاقة الحركية المركبة التي يعاني منها أحمد أمين النولي، إلا أن “التلميذ النابغة”، استطاع الحصول على شهادة الباكالوريا بميزة مشرفة، لكنه لم يستطع ولوج المعاهد العليا بسبب عدم ملاءمةالامتحانات لوضعه الصحي.

وقال والد أحمد أمين النولي في تصريح خاص لموقع مجلة سلطانة الإلكترونية: "لم يسجل ابني لحد الساعة في أي جامعة، وقد تقدمت بطلب إلى جامعةالحقوق وننتظر الرد، في حين تم قبوله في المعهد العالي للسمعي البصري بالرباط، إلاّ أن عدم العمل بنظام تكييف الامتحانات بالنسبة لذوي الاحتياجات الخاصة لولوج مثل هذه المعاهد، حال دون نيل مبتغاه".

وأضاف قائلا: "طرقت أبواب المدارس الخاصة بالسمعي البصري بفاس وننتظر كيف سيكون ردهم، رغبة وسعيا مني لمساعدة ابني في تحقيق حلمه وطموحه في دراسة التخصص الذي يريد".

وختم الأب حديثه، بمطالبة الجهات المسؤولة بفتح المجال أمام هذه الفئة للاستفادة من حقها في متابعة تعليمها في المدارس العليا، بتكييف الامتحانات حتى تتلائم مع وضعهم.

مشاركة