جون كيري يكرم مغربية بجائزة "المرأة الشجاعة"

كرم وزير الخارجية الأمريكية، جون كيري، يوم أمس الثلاثاء، عددًا من النساء اللاتي ترشحن للجائزة الدولية "المرأة الشجاعة" التي تقدمها وزارة الخارجية الأمريكية، وكان على رأسهن المغربية لطيفة بن زياتن، والتي فقدت ابنها الجندي عماد بن زياتن في هجوم نفذه الإرهابي محمد مراح في 2012.

لكيفة بن يزناتن

وهي المرأة التي كرست وقتها بعد مقتل ابنها من أجل بثّ روح التسامح ومحاربة التطرف، الذي يسود بين كثير من شباب الضواحي والأحياء الشعبية الفرنسية، وأيضا في بعض المساجد والسجون، وهو عمل أثار إعجاب الكثير من السياسيين والفرنسيين، من كل الاتجاهات السياسية.

وجاء تتويجها بهذه الجائزة بعدما حصلت من قبل على على عدد من الجوائز، من بينها التي حصلت عليها مؤخرا من "مؤسسة شيراك" لمناهضة النزاعات، وذلك في شهر نوفمبر الماضي.

جون كيري يكرم بن يزناتن

كما حصلت على جائزة التسامح التي تمنحها جمعية أصدقاء مارسيل رودلوف، وتمنح الجمعية جائزة التسامح سنويا لشخصية برهنت من خلال مبادراتها وتصريحاتها ومواقفها أو أي سلوك آخر عن روح الانفتاح والشعور بالمسؤولية، ورفض الطائفية واحترام الآخر والنهوض بالحوار، والعمل الخيري والتسامح.

وتعرضت "لطيفة" في بداية شهر دجنبر الماضي لموقف محرج، حين كانت تشارك في ندوة فكرية حول موضوع العلمانية نظمها الفريق الاشتراكي في الجمعية الوطنية الفرنسية، حيث أثار شخصان جلبة ومنعاها من الكلام لأنها ترتدي الحجاب.

مشاركة