قانون يجرم كتابة الرسائل النصية أثناء السير في الشارع

يعتزم المشرعون الأمريكيون إلى تمرير قانون من شأنه أن يمنع على الناس المشي إذا كانوا ينشغلون بشيء غير السير، وذلك وفق ما أوردته صحيفة "الأندبندنت" البريطانية.

ويأتي ذلك بحسب اليومية بسبب ارتفاع عدد الحوادث التي يتسبب فيها السائرون الذين يكتبون الرسائل أثناء المشي، وذكرت أنه ينبغي وضع قواعد للمشي على ىغرار قواعد المرور التي يتعين على السائقين اتباعها، وذلك من أجل حث الراجلين على التركيز في الطريق أمامهم.

وقالت الصحيفة، إن المخالفين قد يواجهون غرامات قد تصل قيمتها إلى 50 دولار، إلى جانب عقوبة الحبس، حيث يرى خبراء الطريق أن المشي بدون تركيز أصبح مشكلة كبيرة في جميع أنحاء العالم، ويرجع السبب إلى اعتماد الأشخاص على الأجهزة الإلكترونية للتعامل مع جميع الأمور الشخصية والمهنية.

وأشارت الصحيفة إلى أنه "وبحسب الإحصائيات، ارتفعت وفيات المشاة في حوادث الطرق في السنوات الأخيرة لتبلغ 15 في المئة في عام 2014، مقارنة بـ11 في المئة في عام 2005".

وأوضحت أن "هذا الارتفاع في عدد الوفيات دفع عدة ولايات أمريكية إلى تقديم مشاريع قوانين تستهدف المارة وراكبي الدراجات الهوائية". فعلى سبيل المثال، تدرس السلطات المحلية في هاواي مشروع قانون يفرض غرامة قدرها 250 دولارا على أي شخص يعبر الطريق وهو يمسك بجهاز إلكتروني.

وشرحت الصحيفة أنه "في حالة تطبيق القانون، سيواجه المخالفون غرامة قدرها 50 دولارا أو الحبس 15 يوما، أو كلا العقوبتين معا، وهي نفس عقوبة العبور العشوائي للمشاة"، مضيفة إن "نصف العائد من الغرامات سيخصص لتعزيز الوعي بقواعد السلامة ومخاطر كتابة الرسائل النصية أثناء السير في الطرق العامة".

مشاركة