الزبير هلال..من متاهات الويب إلى أضواء التلفزة

شهدت الساحة الفنية المغربية في الآونية الأخيرة، ظاهرة جديدة تتمثل في الاعتماد بعدد من الأدوار التمثيلية من بينها البطولية، على وجوه مشهورة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأصبح للمؤثرين نصيب من الأدوار في عدة أعمال تلفزية، خصوصا صنف السيتكوم، الذي يراهن عليه القائمون على هذه الأعمال خلال موسم رمضان.

ويعد الزبير هلال واحدا من مشاهير الويب، الذي يحظى بشعبية واسعة بمواقع التواصل، حيث يتابعه أزيد من 1,8 مليون على موقع انستغرام، إضافة إلى حسه الفكاهي الذي أبان عنه في عدد من المقاطع التي يشاركها ويبصم بها حضوره أمام رواد هذه المواقع.

ووقع الاختيار على الزبير هلال للمشاركة في عمل تلفزي بعنوان "دار الهنا"، لمخرجه ادريس الروخ، والذي ستعرضه القناة الأولى ضمن برمجتها لشهر رمضان القادم.

ويشارك الزبير في العمل إلى جانب الفنانين المخضرمين نزهة الركراكي ومحمد الجم، إضافة إلى مجموعة من الأسماء الفنية الشابة، أبرزها عبد الصمد مفتاح الخير , وجليلة التلمسي, وعادل أبا تراب, ورشيد رفيق وغيرهم.

ويحكي العمل في قالب كوميدي مستوحى من الحياة اليومية، قصة الحاج والحاجة اللذان يقرران فجأة الانفصال، بعد 45 سنة من الزواج، في خطوة صدمت أبناءهما الثلاثة وخلقت حالة من الفوضى في الأسرة التي لا طالما كانت مستقرة.

مشاركة