فرنسا تقيد حرية المسلمين من جديد بمنع ارتداء الحجاب في الأماكن العمومية

أعلن البرلمان الفرنسي، خلال الأسبوع الجاري، عن تحديثات جديدة في “قانون الانفصالية”، يتم بمقتضاها منع الفتيات أقل من 18 سنة، من ارتداء الحجاب في الأماكن العامة، ومنع ارتداء الحجاب لمرافقات التلاميذ خلال الخرجات المدرسية.

وصوت أعضاء مجلس الشيوخ داخل أسوار البرلمان الفرنسي بالأغلبية، يوم الأربعاء 31 مارس المنصرم، على التعديل الجديد الذي يهم “قانون الانفصالية”، حيث يمنع بموجبه ارتداء الحجاب لدى مرافقي الأطفال في الرحلات المدرسية.

وبلغ عدد من صوتوا بالإجماع لتمرير التعديل القانوني في مجلس النواب الفرنسي، 177 صوتاً مقابل 141 صوتاً معارضاً، فيما انسحبت ثلاثة اتحادات إسلامية من النقاشات، بسبب خلافات تتمحور حول تعريف “التدخلات الخارجية” و”تعريف دقيق للإسلام السياسي”، إضافة إلى مسألتي “الردة في الإسلام” و”المساواة بين الجنسين”.

ووفق الأرقام التي رصدها المعهد الوطني للدراسات الديموغرافية، فإن 82% من مسلمي فرنسا هم من الجالية المغاربية، حيث يعد الإسلام هو ثاني دين بعد المسيحية انتشاراً في فرنسا.

مشاركة