خبراء: هذه طرق التعامل مع الطعام الفاسد

مع حلول شهر رمضان، يزداد الإقبال على المنتوجات الغذائية، وتلجأ العديد من الأسر لتخزين مختلف أنواع الطعام، إلا أن بعضها قد يفسد دون أن يظهر عليها أي من العلامات، الأمر الذي قد يشكل خطورة كبيرة خاصة على الأطفال وكبار السن.

ويشير خبراء التغذية، إلى أنه في الكثير من الحالات يمكن بالنظر أو من خلال الرائحة معرفة ما إذا كان الطعام لا يزال صالحا، لكن ليس في جميع الحالات، مبرزين أنه إذا احتوى الطعام على السالمونيلا، فلن يتم ملاحظة ذلك إلا بعد فوات الأوان؛ حيث تبقى رائحة الطعام وطعمه بشكل طبيعي. ومع ذلك، يظهر على الجسم لاحقا أعراض مثل الإسهال وآلام البطن والقيء وأحيانا الحمى للتخلص من البكتيريا.

وينصح الخبراء بضرورة شرب الكثير من السوائل والراحة على العلاج، وهي أفضل طريقة لدعم الجسم في نقل الملوثات من الجهاز الهضمي، معتبرين أن مشروب "الكولا" له تأثير بربط بعض السموم وإخراجها من الجسم، لكن إذا لم تتحسن الأعراض بعد يومين إلى ثلاثة أيام، فيجب حينئذ طلب المشورة الطبية.

وأضاف الخبراء أنه هناك عددا قليلا من الأطعمة، التي يجب توخي الحذر منها بشكل خاص، وهي اللحوم والأسماك والحليب ومنتجات الألبان والبيض والآيس كريم والسلع المخبوزة والكريمة والسلطات والمخللات والصلصات.

وشددوا على أهمية توخي الحذر أثناء التحضير، فمن المهم غسل اليدين بانتظام، وأن تكون أسطح العمل نظيفة، وفصل الأطعمة عن بعضها بوضع اللحم في الجزء السفلي من موضع التجميد في الثلاجة حتى لا يتلامس ما يخرج منه كالماء المذاب مع الأطعمة الأخرى.

وخلص الخبراء إلى ضرورة التخلص من الطعام المتعفن كله، وعدم الاكتفاء بالتخلص من الجزء المتعفن فقط، لأنه في الغالب يكون ممتدا لما تبقى من الطعام وبشكل غير مرئي، وهو ما قد يضر بالجسم.

مشاركة