تمكن المخرج المغربي هشام الجباري بفضل رؤيته الإخراجية الفذة وتجربته التي راكمها منذ سنوات بالمجال، من التحليق بالدراما المغربية في سماء الفن العربي.

ونجح هشام الجباري في السفر بالدراما المغربية خارج حدود الوطن، واستقطاب الجمهور العربي، الذي تابع مسلسل "الماضي لا يموت"، على الرغم من اختلاف اللهجة وصعوبة فهمها، إذ لم تقف الأخيرة عائقا أمام متابعتهم للقصة واكتشاف أغوارها.

وأبان المخرج المغربي عن مهاراته الإخراجية واختياراته للمشخصين، من خلال مسلسل "سلمات أبو البنات"، الذي ذاع صيته وأصبح حديث مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما خطف اهتمام الجمهور في كلا موسميه.

وسبق أن قال هشام الجباري في حوار مع مجلة سلطانة، إن التحدي بالنسبة له يتجلى في الحفاظ على وتيرة التشويق والإثارة في العمل وكذا الرفع من توقعات الجمهور، مؤكدا أن جانب المفاجآت والغموض هو الحلقة الذهبية في صنف الدراما التلفزية.