استقرار وأمن المملكة يصنفانها ضمن المرتبة الثالثة عربيا في تنافسية السياحة

صُنِّف المغرب في المرتبة الثالثة عربيا و57 عالميّا ضمن مؤشّر “القدرة التّنافسيّة للسياحة”، الذي أشرفت عليه مؤسّسة “دافوس” (المنتدى الإقتصادي العالمي).

وحلت المملكة بالرتبة الثالثة عربيّا، بعد كل من الإمارات العربيّة المتّحدة وتونس، وذلك وفق ترتيب شمل 124 بلدا من دول العالم.

وقد ساهمت مجهودات المملكة، المتمثلة في الدفع بقطاع السفر والسياحة إلى جانب عوامل مختلفة في تصدر المغرب لهذه المكانة المتقدّمة.

وساهمت العديد من المؤشّرات الأخرى في تصنيف المملكة بالمرتبة الثالثة عربيا، نذكر من بينها مؤشّر المواقع الأثريّة (24)، والأمن والاستقرار (14)، ومرونة التّنظيمات والتّشريعات (12)، واستقرار التّشريعات (16).

بينما تتمثل مكامن ضعف القطاع السياحي بالمغرب في تركيبة تكنولوجيا الإتصال والمعلومات والصحة من خلال قلة الأطقم الطبية، بالإضافة إلى الضرائب المرتفعة على السّفر والتنقل.

ويحتل المغرب المرتبة الرابعة عربيّا في عدد السّياح (نحو 6.4 مليون سائح)، بعد السّعوديّة (9.1 مليون سائح) ومصر( 8.3 مليون سائح).

مشاركة