مندوبية السجون: نسعى لتحسين ظروف إيواء المعتقلين ومعالجة ظاهرة الاكتظاظ بالسجون المغربية

أفادت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في تقرير لأنشطتها لسنة 2020، بأنها ستواصل سعيها بغرض الرفع من جودة ظروف إيواء المعتقلين ومعالجة ظاهرة الاكتظاظ بالسجون المغربية، وفق ما تتوفر عليه من إمكانيات.

وأشار التقرير إلى أن سنة 2020 عرفت افتتاح ثلاثة سجون محلية، بكل من مدن بركان والعرائش ووجدة، بطاقة استيعابية إجاملية تقدر بـ4400 سرير، مقابل إغلاق السجنين القديمين ببركان ووجدة والسجن المحلي بالقصر الكبير.

فيما أشرفت الجهات المعنية، خلال نفس السنة، على تشييد مؤسستين سجنيتين بكل من أصيلة والجديدة 2، بطاقة استيعابية إجمالية تقدر ب3 آلاف سرير، وإطلاق أشغال بناء مؤسستين سجنيتين بكل من الداخلة والعيون 2 (نحو 3000 سرير)، إضافة إلى مباشرة مسطرة طلب العروض لبناء مؤسستين سجنيتين بمدينتي تامسنا والصويرة.

وعلى مستوى التغذية، صرح التقرير بأن التغذية تعتبر أحد الجوانب التي تسهر المندوبية العامة على تدبيرها بالشكل الذي يضمن للسجناء الاستفادة من وجبات غذائية سليمة ومتوازنة، حيث عمدت المندوبية خلال السنة الماضية، إلى توفير أزيد من 95 مليون وجبة غذائية، لفائدة نزلاء مختلف المؤسسات السجنية بالمملكة.

وفي ما يتعلق بتعزيز المعاملة الإنسانية للسجناء، أبرزت المندوبية أن انخراطها الفعال يتواصل في التوجهات العامة للمملكة في ما يتعلق بإدماج المقاربة المبنية على حقوق الإنسان، في بلورة وتنفيذ السياسات والبرامج وفق المبادئ والحقوق المنصوص عليها في المواثيق الدولية ذات الصلة، والتي جعلها الدستور المغربي تسمو على التشريعات الوطنية.

مشاركة