وزارة الأوقاف تحذر من التشويش على الأئمة وتحريضهم على مخالفة القانون

حذرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، من ما وصفته بالتشويش على الأئمة وتحريضهم على مخالفة القانون، وذلك بعد تداول ما قالت إنه كلام يستهدف الأئمة بالإغراء الكاذب والتشويش والتحريض على مخالفة القانون.

وأشارت الوزارة في بلاغ لها، إلى أن "بعض المروجين لهذا الكلام من الذين وقع استبعادهم من الإمامة لمخالفة الثوابت، واحد منهم في بلجيكا واثنان في الشرق الأوسط، وبعضهم من الذين رسبوا في مباراة الدخول لمعهد الأئمة، بسبب نقص حفظهم للقرآن الكريم، وبعضهم ممن رسبوا في امتحان التعاقد المنصوص عليه في المادة 40 من الباب السادس، وبعضهم ليسوا أئمة ويستعملون أسماء مستعارة".

وأبرزت أن مقتضيات القانون تحدد الطبيعة الخاصة لمهمة الإمامة، وما يترتب عنها كما هو مبين في الظهير الشريف الخاص بتنظيم مهام القيمين الدينيين وتحديد وضعياتهم، ولاسيما ديباجة هذا الظهير والباب الأول من المادة الأولى، والباب الثالث المتعلق بالتزامات القيمين الدينيين وحقوقهم والباب الخامس المتعلق بــ "شكايات وتظلمات القيمين الدينيين".

وأكدت الوزارة أن أي تصرف مخالف لمقتضيات المراجع المذكورة ستترتب عنه تبعات، مشددة على أن الباعث وراء نشرها لهذا البلاغ هو تنبيه من يحتاج إلى تنبيه، وضرورة الاطلاع على مقتضيات القانون، وأنها "لن تسمح بأي تشويش مهما كان على هؤلاء، وذلك باتخاذ الإجراءات اللازمة المنصوص عليها قانونا.

مشاركة