بعد رمضان..الساعة الصيفية تربك المغاربة

كعادتها، أربكت الساعة الصيفية هواتف المغاربة، صباح اليوم الأحد، إذ أضيفت ستون دقيقة على التوقيت المعتاد.

وفي الوقت الذي أضافت فيه بعض الهواتف الذكية ستين دقيقة، بطريقة أوتوماتيكية، احتفظت أخرى بالتوقيت المعتاد، الأمر الذي خلق ارتباكا بين صفوف المغاربة، وصل صداه إلى مواقع التواصل الاجتماعي، عبر سؤال "شحال فالساعة دابا؟".

وسبق أن أعلنت وزارة الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة – قطاع إصلاح الإدارة، في بلاغ لها، أنه سيتم العودة للعمل بتوقيت (GMT+1)، بإضافة ستين دقيقة إلى الساعة القانونية، عند حلول الساعة الثانية صباحا من يوم الأحد 16 ماي الجاري.

وأوضح بلاغ الوزارة، أن ذلك يأتي طبقا لمقتضيات المادة الثانية من المرسوم رقم 2.18.855 الصادر في 16 صفر 1440 (26 أكتوبر 2018) المتعلق بالساعة القانونية للمملكة، ولقرار رئيس الحكومة رقم 3.17.21 الصادر في 16 من شعبان 1442 الموافق 30 مارس 2021 بشأن تغيير الساعة القانونية.

واعتمدت الحكومة المغربية هذا الإجراء السنوي قبل سنة 2018، إذ يتم حذف ستين دقيقة من التوقيت المحلي في الأحد الأخير من شهر أكتوبر، وإضافتها عند الساعة الثانية بعد منتصف الليل من يوم الأحد الأخير من شهر مارس، مع إلغائها في شهر رمضان، ليتقرر الإبقاء على التوقيت الصيفي طيلة السنة وعدم تغييره، ابتداء من سنة 2018.

مشاركة