صحفية الجزيرة بعد الإفراج عنها: تعمدوا الاعتداء علي قائلين "ضربنا الجزيرة لنضرب فلسطين"

أطلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي سراح مراسلة الجزيرة بالقدس "جيفارا البديري"، وذلك بعد ساعات من اعتقالها أثناء تغطيتها لاعتصام في حي الشيخ جراح، وسط القدس المحتلة.

وقالت الصحافية في تصريح لــ شبكة الجزيزة عقب الإفراج عنها، "إنه كان واضح أن الاعتقال استهدافا مباشرا للجزيرة، مبرزة أن الاعتقال تم بشكل هجومي، ولم يمهلونا وقت لإحضار بطاقاتنا الصحفيّة من السيارة".

وأضافت نقلا عن نفس المصدر :" ركلوني بأقدامهم وكبلوا يديَّ من الخلف بالقوة، ووضعوا فيهما الأصفاد، واقتادوني بوحشية إلى سيارة الشرطة، وفيها كان الاعتداء أكبر وأكثر حدة، إذ اعتدي عليَّ مجنّدٌ ومجنّدة”.

وعن التهمة الموجهة إليها، قالت مراسلة الجزيرة إن قوات الاحتلال اتهمتها بالاعتداء على مجنَّدة إسرائيلية، في حين أنها كانت تقول لهم “أنا صحفيَّة”، وبالرغم من معرفتهم بهويتي فإنهم تعمَّدوا الاعتداء عليَّ قائلين “ضربنا الجزيرة لنضرب فلسطين”.

وتداول عدد كبير من الصحفيين صورة توثق لحظة اعتقال الصحفية جيفارا البديري من قبل سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مستنكرين الوضع الذي الصحافيين في ممارسة المهنة بحرية.

وكانت قد انتشرت هاشتاغات عبر مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الإفراج الفوري عن جيفارا وجميع الصحفيين المحتجزين لدى سلطات الاحتلال، واصفين الاعتداء على جيفارا واعتقالها يتعارض مع مبادئ حرية التعبير.

مشاركة