الغاوي: ألوم النقابات لأنها تُخاطب قبة البرلمان والوزارة ولا تخدُم مصلحة الفنان

قال عبد العالي الغاوي إن اللهجة المغربية لديها طابع خاص يُميزها عن باقي اللهجات في الأغاني، الأمر الذي جعل الأغنية المغربية مطلوبة من طرف مجموعة من الفنانين العرب.

وأشاد الغاوي في لقاء له مع مجلة سلطانة بمجهودات المغنيين الشباب التي تهدف لإيصال الأغنية المغربية للعالمية، وأضاف أنهم جعلوا من الأغنية المغربية ماركة عالمية، ووضعوها في قالب عربي بلهجتها المغربية، لتصبح بذلك الأغنية المغربية محبوبة من طرف العرب.

وأكد عبد العالي أن الفضل يرجع كذلك للإعلام، واعتبر هذا الأخير مهم بالنسبة للفنان، وصلت وصل مهمة بين الفنان والجمهور، لما له من تأثير في نشر الأغنية المغربية عبر المحطات الإعلامية سواء المرئية، أو المسموعة وحتى الإلكترونية.

وأبرز الغاوي أن هناك إنتاجات فنية جميلة، غير أنه لا توجد سهرات أو حفلات يُبرز الفنان من خلالها، مستطردا ''لحسن الحظ توجد مواقع التواصل الاجتماعي التي تُقرب الفنان من متتبعيه''.

وفيما يخص نادي الفنانين لفت عبد العالي الغاوي في حديثه مع سلطانة، أن هذا الأخير أعطى الشيء الكثير للفنان المغربي وللساحة المغربية، قائلا: ''منذ نشأته غيٌر منظومة الفنان المغربي بين الماضي والحاضر، هو نادي يلتقي فيه جميع الفنانين ليتكلموا بأريحية، بمثابة ''دار'' لجميع الفنانين والمنتجين والمغنيين والصحافيين وكذا السياسيين''.

وختم المُتحدث حواره مع سلطانة متأسفا عن حالة بعض الفنانين المغاربة، الذين أعطوا الكثير للفن المغربي، وحمل المسؤولية ما يقع لهم للنقابات، مضيفا أن'' لدينا بالتحديد 9 نقابات فنية ببلادنا''، و مُتسائلا ''كيف يعقل وجود 9 نقابات فنية ولا نستفيد من أي خدمة، أحملهم المسؤولية لأنهم يُخاطبون قبة البرلمان والوزارة وأتحمل مسؤوليتي في هذا القول، لأن النقابات يتقاضون أجرا من وزارة الثقافة''، ونحن نُطالب بأبسط الحقوق من تغطية صحية، وأن يكون مدخول قار للفنان المغربي فقط'''.

مشاركة