بعد انخفاض أسعار الرحلات..مغاربة العالم يتنفسون الصعداء "توحشنا البلاد"

لا حديث على مواقع التواصل الاجتماعي، غير استئناف الرحلات الجوية بين بلدان العالم والمغرب، بعد تخفيف الأخير لقيود السلامة، وهو الموضوع الذي رافقه الجدل بسبب ارتفاع صاروخي لأثمنة التذاكر.

وبعد صدمة أسعار تذاكر الرحلات، والغضب والاستنكار الذي لاحق ذلك، تلقى مغاربة العالم، أمس الأحد، خبرا سارا أثلج صدورهم، بعدا أصدر الملك محمد السادس، تعليماته السامية للسلطات المعنية وكافة المتدخلين في مجال النقل، لتسهيل عودة مغاربة العالم إلى بلادهم، بأثمنة مناسبة، خاصة شركة الخطوط الملكية المغربية.

وساعات بعد إصدار تعليمات الملك، أعلنت الشركة عن توفيرها ما يناهز 3 مليون مقعد، خلال الفترة الممتدة من 15 يونيو الجاري و30 شتنبر المقبل، بأثمنة مخفضة ومحددة سلفا وفقا لعدد أفراد الأسرة.

ولحظات بعد هذا الإعلان، تهافت مغاربة العالم على موقع الشركة لحجز رحلاتهم التي وأدتها في وقت سابق، الأسعار الجنونية التي أعلنت عنها مختلف شركات الطيران، حتى أن كثرة طلبات الحجز تسببت في تباطئ اشتغال الموقع لبضعة دقائق.

وعجت مواقع التواصل هي الأخرى، بتدوينات مغاربة العالم، التي انقسمت بين من لم يستوعب بعد تلك الأسعار المنخفضة وتساءل عن حقيقتها، ومن يعبر عن غبطته في تسهيل رحلة ستمكنه من معانقة أحبابه بعد طول غياب، إذ دون أحد النشطاء: "توحشنا البلاد..عامين هادي مامشيت للمغرب".

مشاركة