المغرب يوقع اتفاقية لتعزيز ثقافة الأرشيف

جرى، اليوم الخميس بالمحمدية، التوقيع على اتفاقية شراكة وتعاون بين مؤسسة أرشيف المغرب، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بالمحمدية، من أجل نشر وترسيخ ثقافة الأرشيف.

  وتهدف هذه الاتفاقية، التي وقعها مدير مؤسسة أرشيف المغرب السيد جامع بيضا، ومدير المديرية الإقليمية للوزارة بالمحمدية السيد محمد جبـوري، إلى تعزيز أواصر التعاون والشراكة بين الجانبين في مجال تدبير الأرشيف بشكل خاص، وكل الأنشطة العلمية والثقافية والتربوية بشكل عام.

  وبموجب هذه الاتفاقية تتعهد مؤسسة أرشيف المغرب بفتح إمكانية الاستفادة من دورات تكوينية تنظمها هذه المؤسسة، لفائدة موظفي المديرية الإقليمية بالمحمدية وأطرها الإدارية ، على مستوى المؤسسات التعليمية ، خاصة المشتغلين في مجال حفظ الأرشيف ، وإمداد المديرية بالخبرة اللازمة في مجال رقمنة رصيدها الأرشيفي ، مع وضع الأرشيفات المحفوظة لدى أرشيف المغرب رهن إشارة المديرية الإقليمية لأغراض البحث العلمي، وذلك في احترام تام لمدى قابلية الأرشيفات للاطلاع من عدمه.

    كما تلتزم المؤسسة بالمساعدة على النهوض بواقع الممارسة الأرشيفية على صعيد مختلف المؤسسات التعليمية وفق ضوابط التشريع الأرشيفي، ووضع المنشورات الصادرة عن مؤسسة أرشيف المغرب رهن إشارة المديرية الإقليمية.

    وفي المقابل تتعهد المديرية الإقليمية بتنظيم زيارات منظمة ومؤطرة للمتعلمات والمتعلمين لمقر أرشيف المغرب، لتقريب الناشئة من هذه المؤسسة العمومية ذات الطابع الاستراتيجي ، وما تضطلع به من أدوار ووظائف في سبيل حفظ وحماية التراث الأرشيفي الوطني.

   كما تلتزم المديرية بالعمل على إحداث أندية تربوية تقارب مواضيع الذاكرة والتراث والهوية والمواطنة والتسامح على صعيد المؤسسات التعليمية خاصة في السلك التأهيلي، وكذا إحداث فضاءات للذاكرة المدرسية على صعيد كل مؤسسة تعليمية، توثق لتاريخها وأنشطتها وما تعاقب عليها من أطر إدارية وتربوية ومن متعلمين، مع تنظيم ندوات علمية وأنشطة تربوية مشتركة في مواضيع ذات الصلة بالأرشيف.

   من ناحية أخرى ، يعمل الطرفان على تتبع تنفيذ مقتضيات هذه الاتفاقية، التي تمتد لأربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة، وكذا تنسيق العمل في هذا الإطار، عبر إحداث لجنة مشتركة متساوية الأعضاء.

  وتجتمع هذه اللجنة مرة واحدة على الأقل كل سنة بدعوة من رئيسها ، على أن ينتهي هذا الاجتماع بصياغة تقرير يتضمن اقتراحات وقرارات وتوصيات اللجنة ، وينبغي توجيه ذلك التقرير إلى طرفي الاتفاقية .

   كما تتولى اللجنة القيام بالعمل على تحقيق أهداف هذه الاتفاقية، واقتراح تعديلات على بنودها عند الاقتضاء، وتتبع وتقييم السير العادي لتنفيذ بنودها، والبت في النزاعات بين الطرفين.

وبهذه المناسبة، أوضح السيد جامع بيضا في كلمة بالمناسبة ، أن الغاية من هذه الاتفاقية نشر ثقافة الأرشيف كعماد من أعمدة الوطن المستقل والحداثي، مضيفا أن "هذه اللحظة تسطر بمداد الفخر والاعتزاز "، مشيرا إلى أنه بالتوقيع على هذه الاتفاقية تكون مؤسسة أرشيف المغرب قد نهجت السبيل الأصلح من أجل بلوغ الغرض المنشود المتمثل في التربية والتكوين.

    وبعد أن أشار إلى أن الاتفاقية تستهدف شباب ونساء ورجال المستقبل، أكد أنه عبر نشر ثقافة الأرشيف في هذه الأوساط من المجتمع " نكون قد زرعنا ما يجعل الاطمئنان لثمار المستقبل التي يمكن للوطن أن يعتمد عليها ويطمئن إليها ، لأن ثقافة الأرشيف هي ثقافة المواطنة والاعتزاز بالماضي وبالتاريخ والهوية، ولكن أيضا الانخراط في الحداثة والديمقراطية والشفافية ".

   وأكد أن " الأرشيف له قيمة الحجية التي تجعله البرهان الدامغ لربط المسؤولية بالمحاسبة ، وهذه هي الديمقراطية التي انخرط فيها المغرب ".

   من جانبه عبر السيد جبوري عن اعتزازه للتوقيع على هذه الاتفاقية ، التي تعد الأولى من نوعها بين مديرية إقليمية وأرشيف المغرب ، مضيفا أن الغاية من الاتفاقية " أن نجعل منها رديفا لكل الآليات التي تشتغل عليها الأطر التربوية في تعزيز حس المواطنة لدى الناشئة والمتعلمين ".

   وأضاف أن البعد التربوي في هذه الاتفاقية يدفع بالأطر التربوية إلى الاشتغال أكثر على بعد المواطنة، وكذا تنظيم سلسلة من الزيارات لمقر مؤسسة أرشيف المغرب وعقد لقاءات مشتركة من أجل تعزيز أوجه التعاون.

   وأشار إلى هذه الاتفاقية تندرج في إطار العمل على ترسيخ التعاون بين المؤسسات، وتنفيذا لمقتضيات الميثاق الوطني للتربية والتكوين وخاصة المجال المتعلق بالرفع من جودة التربية والتكوين .

مشاركة