طلبة بني ملال يقاطعون الدراسة احتجاجا على قرار وزارة التعليم

قرر مجموعة من الطلبة، بمدينة بني ملال، مقاطعة الدروس، وعدم استئناف الدراسة إلا بعد تراجع وزارة التربية والتعليم عن قرارها.

ونظم عشرات الطلبة والمعطلين من حاملي الشواهد العليا، وقفة احتجاجية بساحة المسيرة ببني ملال، وذلك للاحتجاج على قرار وزارة التعليم المتمثل في فرض الانتقاء الأولي، وتحديد السن الأقصى في 30 سنة لاجتياز مباريات موظفي وأطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين.

واستنكر المحتجون ما أسموه إقصاء ممنهجا ضد أبناء الطبقة الشعبية، مستغربين من إعلان القرار الذي وصفوه بالظالم، والذي أجهز على آمالهم في ولوج وظيفة تُمكنهم من بناء مستقبلهم.

واستغرب رافضوا القرار، لاسيما المعطلين الذين بلغوا سن الثلاثينيات والأربعينيات، إقصائهم من ولوج مباريات التوظيف، التي كانت حلمهم وأملهم الاخير في ولوج مهنة التدريس.

وأثار تحديد شكيب بنموسى، وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة، سن الولوج والمشاركة في مباريات التعليم في 30 سنة كحد أقصى، نقاشا كبيرا إلى جانب الغليان الذي خلفه في أوساط الشباب المغاربة الراغبين في الالتحاق بقطاع التربية والتكوين.

مشاركة