ميزة أمان جديدة من "آبل" لحماية الأطفال من “الصور العارية” تثير الجدل

تتجه شركة "آبل" لإطلاق ميزة في التحديث الجديد لأجهزة "آيفون" طالب بها المدافعون عن سلامة الأطفال والآباء، وهي ميزة تحذر المستخدمين الأميركيين الذين تقل أعمارهم عن 18 عاماً قبل إرسال أو فتح رسائل نصية تحتوي على صور عارية.

لكن الأداة الجديدة لن تشمل إخطار الآباء عندما يشاهد أطفالهم دون سن 13 عاما الصور العارية أو عندما يكون أبناؤهم من يرسلونها، وهو ما أثار الجدل بين المدافعين عن حقوق الأطفال وخصوصيتهم، وفق صحيفة "وول ستريت جورنال".

ونقلت الصحيفة عن الرئيس التنفيذي لمعهد أمان العائلة على الإنترنت، ستيفن بالكام، قوله إنه "كان ينبغي عليهم الاحتفاظ بإخطار الوالدين للأطفال دون سن 13 عاما. لا يوجد سبب يدفعنا إلى مطالبة فتاة تبلغ من العمر 11 عاما بالحفاظ على سلامتها عبر الإنترنت".

وتثير الميزة المتوقعة هذا الشهر في التحديث "أي أو أس 15.2"، تساؤلات بشأن كيفية موازنة شركات التكنولوجيا بين حقوق كل من الآباء والأطفال عند تطوير المنتجات، ومدى سيطرة الأطفال على استخدامهم للتكنولوجيا.

ووفق صحيفة "الغارديان" البريطانية، أصدرت مؤسسة "ثورن" التكنولوجية غير الربحية التي تركز على حماية الأطفال من الاستغلال الجنسي عبر الإنترنت، تقريرا الشهر الماضي أظهر أن بين 9 إلى 12 عاما ممن شملهم استطلاع ضم ألف طفل، قال 14 في المئة منهم إنهم شاركوا صورا جنسية صريحة لأنفسهم العام الماضي، ويمثل هذا ارتفاعا من 6 في المئة عن العام السابق.

ووجدت دراسة مؤسسة "ثورن" أنه من بين الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و12 عاما، الذين شاركوا صورا عارية، فإن 36 في المئة فعلوا ذلك مع أشخاص يعتقد أنهم في سن 18 أو أكبر.

وحسب نفس المصدر، يشارك الأطفال أحيانا صورا عارية لأطفال آخرين كشكل من أشكال التنمر، وقد مات عدد المراهقين بالانتحار بعد مثل هذه الحوادث.

مشاركة