وزير الصحة يكشف احتمالية الإغلاق الكلي وعن الموجة الجديدة: ستبلغ ذروتها في فبراير

كشف وزير الصحة والحماية الاجتماعية، خالد آيت الطالب، أن احتمال إعادة فرض الإغلاق الشامل أمام استمرار ارتفاع أعداد المصابين بالفيروس ومتحور “أوميكرون أمر "مستبعد حاليا".

وقال آيت طالب في تصريح لوكالة "رويترز"، إن الإغلاق الشامل مستبعد في هذه الفترة، مشيرا إلى أن تشديد الإجراءات والتدابير المقيدة يتوقف على الوضعية الوبائية وتطور الجائحة.

وأضاف الوزير أن الموجة الجديدة لفيروس كورونا يرتقب أن تبلغ ذروتها أوائل شهر فبراير القادم، على أن تعود للتراجع بشكل تدريجي شهر مارس القادم.

في سياق آخر ،أعلنت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية أمس الأربعاء، أنه تم تسجيل 5518 إصابة بفيروس (كوفيد-19)، وبلغ عدد المتعافين 1711 شخصا، فيما تم تسجيل ثمان وفاة، خلال الـ24 ساعة الماضية.

وأبرزت الوزارة في النشرة اليومية لحصيلة (كوفيد-19)، أن ثلاثة ملايين و628 ألف و856 شخصا تلقوا الجرعة الثالثة من اللقاح المضاد للفيروس، فيما ارتفع عدد الملقحين بالجرعة الثانية إلى 22 مليون و991 ألف و266 شخصا، مقابل 24 مليون و603 ألف و530 شخص تلقوا الجرعة الأولى.

وأشارت النشرة إلى أن الحصيلة الجديدة للإصابات بالفيروس رفعت العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة بالمملكة إلى مليون و17 ألف و560 حالة منذ الإعلان عن أول حالة في 2 مارس 2020، فيما بلغ مجموع حالات الشفاء التام 956 ألف و544 حالة بنسبة تعاف تبلغ 94 في المائة، فيما بلغ عدد الوفيات 14 ألف و935 بنسبة فتك تصل إلى 1.5 في المائة.

مشاركة