دراسة: الفضاء الأزرق يؤثر على الصحة النفسية

نشرت مجلة "أكاديمية الصحة والمكان" دراسة حديثة أجريت في جامعة ولاية ميشيغان كشفت عن وجود علاقة بين الصحة النفسية والمناظر المائية أو "الفضاء الأزرق" كما يطلق عليها الباحثون.

ودرس الباحثون تأثير رؤية المساحات الخضراء والزرقاء من المواقع السكنية، إذ تبين أن الإقامة قرب المساحات المائية الشاسعة كالبحار والأنهار تقلل بدرجة كبيرة من التوتر والضيق النفسي مقارنة مع المساحات الخضراء التي تتضمن الغابات والحدائق المعشبة.

وقالت الباحثة "بيرسون" أنه من الممكن أن يرجع سبب ذلك إلى أن الفضاء الأزرق طبيعي وموجود من القدم، بينما المساحات الخضراء هي من صنع الإنسان نتيجة التوسع العمراني كالحدائق والمنتزهات، لكن قد يختلف الأمر إذا نظرنا فقط إلى الغابات الأصلية.

مشاركة