حركة ماصايمينش تطلق "هاشتاغ" خاص تحضيرا لإفطار عناصرها في رمضان

ككل سنة، بدأت حركة ما صايمينش بالتحرك من جديد أياما معدودات قبل حلول شهر رمضان، معلنة موقفها عبر إطلاق عدد من نشطائها هاشتاغ "لكم دينكم ولي دين"، من أجل التنبيه إلى وجود فئة من "المفطرين" داخل المملكة، حتى وإن كانت تعتبر أقلية داخل المجتمع المغربي.

ويؤكد نشطاء الحركة، أنهم سيظلون رافضين للقانون المجرم للإفطار خلال رمضان، معتبرين الأمر اقييدا لحريات المواطنين المغاربة وسلبا لحريتهم، ويؤكدون حسب الصفحة الرسمية لحركتهم، أنهم لا يريدون "تجريح مشاعر المسلمين في المغرب"، معتبرين أن "لنا الحق كغير المسلمين في ممارسة طقوسنا كما يحلو لنا"، حسب تعبيرهم.

نشطاء الحركة مستمرون في نشاطهم، على الرغم من معرفتهم واطلاعهم على القانون الجنائي المغربي، الذي ينص الفصل 222 منه على أن " كل من عرف باعتناقه الدين الإسلامي، و تجاهر بالإفطار في نهار رمضان، في مكان عمومي، دون عذر شرعي، يعاقب بالحبس من شهر إلى ستة أشهر و غرامة من اثني عشر إلى مائة و عشرين درهما"، وهو ما يراه البعض جرأة وتحدي، بينما يراه آخرون اندفاعا خطرا على هؤلاء.

مشاركة